ولات المقابله تفرّج

اللعب ولى يفرّج…
بعد الجولة الأولى من الحرب التي خاضها الفلسطينيون وربحوها بجدارة…. جاء موقف حلف المقاومة بما يثلج الصدر وخاصة ما يعطي للفلسطينيين الأمل بأن النصر قريب. حلف المقاومة هو الذي عبّر عليه نصر الله… أن القدس هي عاصمة العالم الإسلامي وليس العربي فقط… والمس بها يعني حرب إقليمية مفتوحه ليس بين إسرائيل والفلسطينيين بل بين إسرائيل وكل حلف المقاومة الذي يمتد من جنوب لبنان مرورا بسوريا والعراق وإيران و اليمن و الفلسطينيين…قلتلكم الماتش ماش يولي يفرّج… ما ضاع حق وراءه طالب. وإن شاء الله حكامنا يبقوا راقدين باش ما يفسدوش الماتش.
ولات المقابله تفرّج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تمرير للأعلى